x
  • captcha

الكسور

الكسر عبارة عن حالة طبية يحدث فيها تهتك أو شقوق في العظم. فهو كسر أو قطع في استمرارية العظم. وبينما تحدث العديد من الكسور نتيجة الضغط القوي، يمكن أن تحدث كسور العظام أيضًا بسبب ظروف طبية معينة مثل هشاشة العظام التي تضعف العظام.

قد يكون كسر العظم كليًا أو جزئيًا. وعادة ما يحدث الكسر بسبب الصدمة الناتجة عن السقوط أرضًا أو بسبب حادث سيارة أو إصابة رياضية. ويمكن أن يؤدي ترقق العظام الناتج عن هشاشة العظام لدى كبار السن إلى تكسر العظم بسهولة. وتكون إصابات «فرط استعمال الأعضاء» سببًا شائعًا للكسور الإجهادية لدى الرياضيين.

وتشمل أنواع الكسور ما يلي:

  • الكسور البسيطة التي تكون فيها العظام المكسورة متوائمة ومستقرة جيدًا.
  • الكسور غير المستقرة وهي الكسور التي تكون فيها أجزاء العظم المكسور غير متوائمة ومخلوعة من مكانها.
  • الكسور المفتوحة (المضاعفة) هي كسور حادة يبرز فيها العظم المكسور خارج الجلد. وهذا النوع من الكسور أكثر عرضة للإصابة بعدوى ويتطلب عناية طبية فورية.
  • كسر «الغصن الصغير» كسر فريد من نوعه يحدث في الأطفال وينطوي على كسر في جانب واحد من العظم وانحناء في الجانب الآخر منه.

كسور الكتف والذراع والمرفق

شفاء الكسور

تتفاعل أجسامنا مع الكسور عن طريق حماية المنطقة المصابة بتجلط دموي أو نسيج ليفي. وتبدأ الخلايا العظمية بالتكون على جانبي خط الكسر. وتنمو هذه الخلايا تجاه بعضها البعض لإغلاق الكسر والتئامه.

العلاج الطبي

يتمثل هدف المعالجة المبكرة للكسور في السيطرة على النزيف لمنع فقر الدم الموضعي (موت العظام) وإزالة مصادر العدوى مثل الأجسام الغريبة والأنسجة الميتة. وتتمثل الخطوة التالية في معالجة الكسور في رد الكسر وتثبيته. فمن المهم التأكد من استعادة الجزء المكسور وظيفته بعد التئام الكسر. ولتحقيق ذلك، يتم تثبيت رد الكسر من خلال تقنية التثبيت (immobilization technique) إما بطريقة جراحية أوغير جراحية.

العلاج غير الجراحي (المغلق) يتألف من التجبير والجر (جر الجلد والهيكل العظمي).

  • التجبير
    يتم إجراء الرد المغلق للعديد من الكسور النازحة أو المقصرة أو المتحركة بزاوية. تُستخدم الجبائر والقوالب المصنوعة من الألياف الزجاجية أو مادة «جص باريس» لتثبيت حركة الطرف.
  • الجر
    تُستخدم طريقة الجر لعلاج الكسور وحالات الخلع التي لا يمكن علاجها عن طريق التجبير. وهناك طريقتان للجر، هما: جر الجلد، وجر الهيكل العظمي

ينطوي جر الجلد على تثبيت شرائط الجر على جلد الطرف المكسور أسفل الكسر. أما في جر الهيكل العظمي يتم إدخال دبوس من الجزء القاصي للعظم إلى الكسر. ويتم وضع أوزان على هذا الدبوس، ويوضع المريض على جهاز يسهل عملية الجر. وهذه الطريقة أكثر شيوعًا في كسور عظم الفخذ.

العلاج الجراحي

  • الرد المفتوح والتثبيت الداخلي (ORIF)
    هو إجراء جراحي يتم فيه كشف موضع الكسر بشكل مناسب ورد الكسر. ويتم التثبيت الداخلي بأجهزة مثل أسلاك كيرشنر «Kirschner wires» والشرائح والبراغي والمسامير داخل النقي.
  • التثبيت الخارجي
    التثبيت الخارجي عبارة عن إجراء يتم فيه تثبيت الكسر على مسافة من موضع الكسر؛ وهو إجراء من شأنه الحفاظ على طول العظام ومحاذاتها دون تجبير.

يتم إجراء التثبيت الخارجي في الحالات التالية:

  • الكسور المفتوحة التي تحتوي على أنسجة رخوة
  • الحروق وإصابات الأنسجة الرخوة
  • كسور الحوض
  • الكسور المفتتة وغير الثابتة
  • الكسور التي تشتمل على عجز عظ
  • إجراءات تطويل الطرف
  • الكسور التي تنطوي على عدوى أو الكسور غير الملتئمة

إعادة التأهيل

قد تستغرق الكسور عدة أسابيع إلى عدة شهور لتشفى تمامًا. وعلى المريض أن يقلل من نشاطه حتى بعد إزالة الجبيرة أو الدعامة إلى أن يصبح العظم المكسور قويًا بما يكفي لتحمل الضغط والإجهاد. ويشمل برنامج إعادة التأهيل ممارسة بعض التمارين وزيادة الأنشطة تدريجيًا حتى تكتمل عملية الشفاء تمامًا.