x
  • captcha

التشريح العادي لليد

تتكون اليد في جسم الإنسان من المعصم وراحة اليد والأصابع. ولأنها العضو الأكثر مرونة من الهيكل العظمي البشري، تمكننا اليد من القيام بالعديد من أنشطتنا اليومية. عند عجز اليد والمعصم عن العمل بشكل مناسب، قد تصبح بعض الأنشطة اليومية مثل قيادة السيارة والاستحمام والطهي أمرًا مستحيلاً.

يتكون التشريح المعقد لليد من 27 عظمة، و27 مفصلًا، و34 عضلة، وأكثر من 100 رباط ووتر والعديد من الأوعية الدموية والأعصاب والأنسجة الرخوة.

ومن المهم أن نفهم التشريح الطبيعي لليد لنفهم المزيد حول الأمراض والحالات التي قد تصيب أيدينا.

تشريح الهيكل العظمي

يتكون المعصم من 8 عظام تسمى العظام الرسغية. هذه العظام الرسغية ترتبط بخمسة عظام في مشط اليد تشكل راحة اليد. وكل عظمة من عظام مشط اليد ترتبط بإصبع أو إبهام بمفصل يسمى المفصل السنعي السلامي (MCP joint).ويشار إلى هذا المفصل أيضًا باسم الوصلة المفصلية.

وتسمى العظام التي في الأصابع والإبهام بالسلاميات، وكل إصبع يضم ثلاثة سلاميات منفصلة عن بعضها بمفصلين. المفصل الأول، القريب من الوصلة المفصلية، هو مفصل بين السلاميات الداني (PIP) أما المفصل الثاني القريب إلى طرف الإصبع فيسمى مفصل بين السلاميات القاصي (DIP). ويشمل الإبهام في جسم الإنسان سلاميتين فقط ومفصل واحد بين السلاميات.

تشريح الأنسجة الرخوة

عظام اليد والمعصم ثابتة في مكانها ومدعومة بالعديد من الأنسجة الرخوة؛ وتشمل:

  • الغضروف: يسمح الغضروف اللامع الرخو بسهولة الحركة عند احتكاك عظمة بأخرى.
  • الأوتار: الأوتار عبارة عن أنسجة رخوة تربط العضلات بالعظام لدعمها.
  • الأربطة: عبارة عن حبل قوي مثل الأنسجة التي تربط العظام ببعضها البعض وتساعد في تثبيت الأوتار في مكانها مما يوفر ثباتًا للمفاصل. وتعد اللوحة الراحية الرباط الأقوى في اليد والتي تمنع من التمدد المفرط لمفصل بين السلاميات الداني (PIP)
  • العضلات أنسجة ليفية قادرة على الانقباض لتسبب حركة الجسم.

ومما يثير الاهتمام أن الأصابع لا تحتوي على عضلات. وترتبط العضلات الصغيرة التي تنشأ من العظام الرسغية في المعصم بعظام الأصابع بالأوتار. هذه العضلات مسؤولة عن حركة الإبهام والخنصر بحيث تمكن اليد من الإمساك بالأشياء والقبض عليها من خلال السماح بحركة الإبهام عبر راحة اليد، وهي حركة يشار إليها بمعارضة الإبهام «thumb opposition». أما العضلات الأصغر في المعصم واليد فهي مسؤولة عن الحركة الآلية الدقيقة للأصابع

  • الأعصاب: الأعصاب مسؤولة عن نقل الإشارات بين الدماغ والعضلات في الجسم، مما يتيح الحركة والإحساس مثل اللمس والشعور بالألم والتمييز بين الساخن والبارد. وتنشأ الأعصاب الرئيسية الثلاثة المسؤولة عن حركة اليد والمعصم من منطقة الكتف؛ وتشمل ما يلي:
  • العصب الكعبري: يمر العصب الكعبري إلى الأسفل في الساعد من ناحية الإبهام ويوفر الإحساس للجهة الخلفية من اليد من الإبهام إلى الإصبع الثالث.
  • العصب الناصف: يمر العصب الناصف من خلال النفق الرسغي ويوفر الإحساس للإبهام، وإصبع السبابة، والإصبع الأوسط، وجزء من البنصر.
  • العصب الزندي: يمر العصب الزندي عبر قناة في المعصم تسمى قناة جويون وتتكون من عظمتين رسغيين وأربطة تربطهما ببعضهما البعض. يوفر العصب الزندي الإحساس في إصبع الخنصر ونصف البنصر.
  • الأوعية الدموية: الوعائين الدمويين الرئيسيين في اليد والرسغ هما:

الشريان الكعبري: الشريان الكعبري هو أكبر شريان لتغذية منطقة اليد والمعصم. ولأنه ينتقل عبر الجزء الأمامي من المعصم قريبًا من الإبهام، فإنه الشريان الذي يتم جسه عند قياس النبض في المعصم.

الشريان الزندي: يمر الشريان الزندي بالقرب من العصب الزندي عبر قناة جويون في المعصم. وهذا الشريان هو الذي يغذي الجهة الأمامية من اليد والأصابع والإبهام بالدم.

  • الأكياس الزلالية: الأكياس الزلالية عبارة عن أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل والتي تقلل الاحتكاك بين الأوتار والعظام أو الجلد. تحتوي الأكياس الزلالية على خلايا خاصة تسمى «الخلايا الزليلية» التي تفرز السائل الزلالي. وعند التهاب هذا السائل، تنشأ حالة مؤلمة شائعة تعرف باسم التهاب الأكياس الزلالية.

الحركة الطبيعية

علم الميكانيكا الحيوية مصطلح لوصف حركة الجسم. وتسمح أصابع اليد بالقيام بالحركات التالية في المفصل السنعي السلامي (MCP) أو الوصلة المفصلية.

  • الانقباض: تحريك قاعدة الإصبع ناحية راحة اليد.
  • التمديد: تحريك قاعدة الإصبع بعيدًا عن راحة اليد.
  • التقريب: تحريك الأصابع نحو الإصبع الأوسط.
  • التبعيد: تحريك الأصابع بعيدًا عن الإصبع الأوسط
  • الانقباض: تحريك العقلتين الأخيرتين من الإصبع نحو قاعدة الإصبع.
  • التمديد: بسط العقلتين الأخيرتين من الإصبع بعيدًا عن قاعدة الإصبع.

تشمل الميكانيكا الحيوية للمعصم ما يلي:

  • الانقباض: تحريك راحة اليد نحو مقدمة الساعد.
  • التمديد: تحريك مؤخرة اليد باتجاه مؤخرة الساعد.
  • التقريب: تحريك جانب اليد من ناحية الخنصر نحو الجانب الخارجي للساعد.
  • التبعيد: تحريك جانب اليد من ناحية الإبهام نحو الجانب الداخلي للساعد.
    يقوم الإبهام بحركات مختلفة في ثلاثة مفاصل منفصلة. المفصل الرسغي السنعي يقع في المكان الذي تلتقي فيه العظام الرسغية مع العظام السنعية (العظام التي في راحة اليد). في هذا المفصل، يمكن القيام بالحركات التالية:
  • التبعيد: تحريك العظام التي أسفل الإبهام ناحية راحة اليد.
  • التمديد: تحريك العظام التي أسفل الإبهام بعيدًا عن اليد.
  • التقريب: تحريك العظام التي أسفل الإبهام ناحية الجهة الخلفية من المعصم
  • التبعيد: تحريك العظام التي أسفل الإبهام ناحية الجهة الأمامية من المعصم
  • المعارضة: تحريك الإبهام عبر راحة اليد وملامسة بقية الأصابع.

يمكن القيام بالحركات التالية في المفصل السنعي السلامي (MCP joint) في قاعدة الإبهام

  • الانقباض: تحريك المفصل من عند قاعدة الإبهام نحو كعب اليد.
  • التمديد: تحريك المفصل من عند قاعدة الإبهام بعيدًا عن كعب اليد.
  • التقريب: تحريك قاعدة الإبهام نحو الجزء الخلفي لليد.
  • التبعيد: تحريك قاعدة الإبهام بعيدًا عن الجزء الخلفي لليد.

في المفصل بين السلاميات للإبهام، يمكن القيام بالحركات التالية:

  • الانقباض: ثني أعلى الإبهام ناحية قاعدة الإبهام.
  • التمديد: تحريك أعلى الإبهام بعيدًا عن قاعدة الإبهام.

Other اليد List